X إغلاق
X إغلاق


السبت 10 شعبان 1441 | 04 نيسان 2020


صفقة القرن ساقطة لا محال



‌في هذه الأيام الغضب الشعبي العارم يجتاح كل الأراضي الفلسطينية والشتات لشعبنا العربي الفلسطيني وجماهير شعبنا العربي في عالمنا العربي ولقد كانت لهذه الصفقة المشؤومة صفقة العار لهؤلاء الجلادين من ترامب المعتوه إلى البهلوان نتانياهو الذي يحاول جاهدا كل ما يستطيع من اجل اعادته الى سدة الحكم في البلاد ويعمل المستحيل حيث يدور في انحاء وأرجاء المعمورة من منطلق محاولا اقناع وجلب التأييد لسياسة حكام اسرائيل ان صفقة القرن قد انكشفت وبانت الى الرأي العام الفلسطنيني والعربي والعالمي وان محاولة شق الصف الفلسطيني داخل هذه البلاد في محاولة نزع الشعرية عن وجود الشعب العربي الفلسطيني في المثلث ومحاولة إظهاراه انه يريد الحاقه وضمه الى الدولة الفلسطينية وهو المتنكر والمعادي لحق الشعب العربي الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ان حكام اسرائيل يحاولون منذ عشرات السنين فرض القيود والاحكام العسكرية وسن القوانين المعادية والجائرة بحق جماهير شعبنا الفلسطيني في الداخل ان هذه السياسة قد انكشفت وانجلت امام صمود جماهير شعبنا الفلسطيني في الداخل وتعرت وفي الاراضي الفلسطنية المحتلة يقف شعبنا الفلسطيني متصديا ومتحديا لصفقة القرن ولجنود الاحتلال رافضينها جملة وتفصيلا ولن تمر هذه المؤامرة الجديدة القديمة من مسلسل وعد بيلفور الذي تنكر لوجود الشعب العربي الفلسطيني منذ اكثر من مائة عام والان شعبنا الفلسطيني يسطر أسمى وافخر ايات النضال من العطاء والتحدي للاحتلال والظالمين وحكام بلادنا ونتانياهو يحاول في النزع الاخير لالتقاط انفاسه حيث ذهب الى السودان حيث التقى مع حكامها في أوغندا هؤلاء الحكام المرتزقة الممولين من ال سعود والامارات الخائنة حيث تجري تخطيط المؤامرات للنيل من شعبنا الفلسطيني الأبي ان شعبنا العربي الفلسطيني يتصدى بكل قوة للمؤامرات المدسوسة وتقف القيادة الفلسطينية بزعامة محمود عباس وكل الفصائل الفلسطينية دون استثناء من غزه الى جنين كلها صوت واحد لا لصفقة القرن وفي داخل بلادنا حيث تتعرض جماهير شعبنا الى سياسة العنف والارهاب وهدم البيوت والترحيل في النقب واللد والرملة لسلب الاراضي التي تقوم بها حكومة اليمين المتطرف بقيادة الاحزاب الصهيونية بقايدة نتانياهو ان جماهير شعبنا يجب ان ترد حيث تجري في الاسابيع القادمة انتخابات للبرلمان الاسرائيلي ونحن الان في الامتحان وفي الكرب الشديد حيث سلاحنا وقوتنا فب وحدتنا وان نكيل الصاع صاعين لنتاباهو واحزاب الصهيونية العنصرية ونتوجه من هنا من منبر هذه المنابر الوطنية ان تخرج جماهير شعبنا لتقول كلمة حق في وجه ظالم اننا لن نقبل بعد اليوم في الاضطهاد وسلب الحقوق اننا اليوم اصبحنا قوة يحسب لها الف حساب ونتانياهو يعلم ذلك انه حين تقول جماهيرنا لا ولا والف لا للاحتلال والاضطهاد ونعم للقائمة المشتركة التي تحمل هموم ومصالح جماهير شعبنا في هذه البلاد لنقوي بعضنا البعض ولننتصر لحقنا المهضوم ونقف جميعا في ام الفحم وفي كل الوسط العربي لايصال ابناءنا الشرفاء الذين يناضلون ويرفعون مطالبنا امام حكام هذه البلاد نعم لنصرة القائمة المشتركة