X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 23 جمادى الثانية 1441 | 18 شباط 2020


’’كسر الجمجمة’’ تحدي ’’تيك توك’’ الجديد... تحذير من عواقبه الوخيمة


حذّرت الشرطة الإسرائيلية، امس الأربعاء، من خطورة تحدٍ جديد انتشر مؤخرًا في الإنترنت، على تطبيق "تيك توك"، الذي يُعدّ شبكة اجتماعية صينية لمقاطع الفيديو الموسيقيّة.
ويُطلق على التحدي، "كسر الجمجمة"، ويتطلب أن يقوم 3 مشاركين بالقفز سويا، وحينما يقفزون، يقوم المشاركان الواقفان على الطرفين، بركل ساقَي المشارك الثالث الموجود في الوسط، أثناء قفزه في الهواء لإسقاطه، ما يؤدي غالبًا إلى سقوطه على ظهره، أو على رأسه.
ولفتت "هيئة حماية الأطفال في الشبكة"، إلى ضرورة أن ينتبه الأهل على أنشطة أبنائهم على الشبكة، موضحة أنها شهدت "في الأيام الأخيرة زيادة في توزيع الفيديو، إذ يقلد المراهقون اللعب الخطير ويحمّلون الفيديو على الشبكات الاجتماعية".
وحثّت الهيئة، الأهل، إلى تحمُّل المسؤولية في ما يخص أنشطة أبنائهم عبر الإنترنت، موضحة "ضرورة التحدث معهم والتأكد من فهمهم للخطر الملازم لهذه الأنواع من الألعاب".
وطالبت الهيئة في بيانها، من الأطفال "الامتناع عن المشاركة في النشاط الخطير والامتناع عن توزيع مقاطع الفيديو، لأن مشاركتها في الواقع قد تشجع الآخرين على تقليد الفعل الخطير".
وذكرت القناة 13 الإسرائيلية، أن فتى يبلغ من العمر 17 عامًا، أُصيب بجروح، وتم نقله إلى مستشفى "شعاري تسيدك"، في القدس، بسبب إصابة في الرأس بعد مشاركته في التحدي.
ونقل الموقع الإلكتروني للقناة، عن مديرة فحص الأطفال في المشفى، غيورا فيزر، القول، إن "الفتى وصل بعد إصابة في الرأس، وعند سؤاله اكتشفنا أنه شارك في بعض التحديات"، لافتة إلى تعافيه من الرضوض بالرأس عقب فترة قضاها تحت إشراف طبي.
وأوضحت فيزر أن "هذا الحدث (إصابة الفتى) كان يمكن أن ينتهي بشكل أسوأ، مع إصابة أصعب في الرأس وإصابات أكثر خطورة في العمود الفقري والظهر، ما قد يتسبب بأضرار طويلة المدى".

"بطيرم" تحذر من ان المضاعفات لا يمكن الشفاء منها وتناشد الاهل ارشاد اولادهم والتحدث معهم عن هذه الظاهرة

 

يخضع للعلاج في مستشفى "شعاري تسيدك" في القدس فتى يبلغ من العمر 15 عام جراء تعرضه لإصابة صعبة في الرأس ادت الى حدوث نوبات صرع، حيث اصيب على ما يبدو اثناء ادائه لعبة عبر تطبيق التيك توك.
وكان الحادث قد وقع قبل حوالي اسبوع واحد حيث وصل المصاب الى غرفة الطوارئ مصابا في الراس وبعد الاستفسار عن اسباب وظروف اصابته اتضح للطاقم الطبي ان المصاب قد تلقى ضربة في الراس بعد ان فقد توازنه وسقط ارضا خلال أدائه اللعبة المذكورة.
وتجتاح الشبكة العنكبوتية مقاطع فيديو عديدة لفتيان وطلاب من شتى ارجاء العالم اثناء ادائهم لعبة التحدي عبر التيك توك. وتعتبر هذه اللعبة خطرة جدا حيث يظهر في مقاطع الفيديو ثلاثة فتيان يقفون جنبا الى جنب حيث يقفز الفتية الاثنان اللذان يقفان على يمين وعلى يسار الفتى الاوسط، فيما يأتي دور الفتى الاوسط ليقفز فيقوم الاثنان بعرقلة عملية سقوطه ليقع ارضا حيث انه في معظم الحالات يرتطم جسمه في الارض بقوة ويقع للخلف.
وأفادت تقارير اخبارية عديدة من حول العالم عن اصابة العديد من الفتيان والاشخاص الذين مارسوا هذه اللعبة مما ادى الى عدة اصابات في الرأس الرقبة والظهر. وحذرت جهات طبية عديدة من مغبة الاصابة بنزيف دماغي جراء السقوط ارضا وارتطام الرأس بالأرض اضافة الى اصابات خطرة قد تتسبب للعمود الفقري من الممكن ان تؤدي الى الاعاقة.
وعقبت المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد:" لقد انذهلنا لمشاهدتنا مقاطع الفيديو التي تم نشرها عبر شبكة الانترنت وتضمنت التحدي المعروف عبر تطبيق التيك توك. لا يوجد للأولاد والفتيان اي قدرة على التمييز بين العالم الافتراضي والواقع، هم يقلدون ويطبقون ما يرونه في الشبكة على ارض الواقع. يجب علينا كأهل ان لا نغض الطرف . ان لا نقول هذا لن يحدث لنا ، علينا التحدث مع ابنائنا والاستماع ومراقبة ما يشاهدونه في شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت. يجب علينا ان نرشد ابناءنا ان تحديات والعاب من هذا القبيل تبدو وكأنها ساذجة وبسيطة لكنها قد تنتهي بضرر لا يمكن شفاؤه. من واجبنا منع المصيبة القادمة".
الى ذلك يفيد مراسلنا ان وزارة التربية الوطنية في الجزائر حذرت من مخاطر تطبيق "تيك توك" (TikTok) الصيني الذي انتشر استعماله في الفترة الأخيرة بشكل كبير في البلاد وخاصة لدى فئة الشباب والمراهقين. وجاء تحذير الوزارة في بيان نشرته في صفحتها على فيسبوك، وذلك في إطار "الوقاية من المخاطر التي تنجر عن الاستعمال السيء لشبكات التواصل الاجتماعي، لا سيما التطبيق المسمى 'Tik Tok'.. والذي يشكل خطرا محدقا على فئة القصر، حيث تتميز هذه المنصة بكونها تسمح بتقاسم العروض الفنية (أغان، رقص، تهريج، تقليد، تحد...) التي تكون في شكل مقاطع فيديو قصيرة المدة".

 

وحسب البيان فإن مخاطر استعمال هذا التطبيق تكمن في سهولة تقاسم وتشارك مقاطع الفيديو، مما قد يترتب عنها مواقف غير أخلاقية أو غير لائقة تعرض القصر والشباب إلى الابتزاز والاستغلال من طرف المنحرفين.

 

كما حذرت الوزارة من أن التحديات المقترحة من قبل المستعملين الآخرين للتطبيق قد تعرض حياة البعض للخطر، كما قد قد يتم استغلاله من قبل المنحرفين والمستدرجين لاستغلال وابتزاز الشباب والقصر.

 

ويعد "تيك توك" من أكثر تطبيقات مشاركة الفيديو انتشارا في الصين، فهو يملك هناك نحو 150 مليون مستخدم يقومون عادة بمشاركة مقاطع فيديو قصيرة (مدتها 15 ثانية كحد أقصى)، وأغلبها راقصة أو فكاهية.

 

من جهتها قالت شركة تيك توك، في بيان حصلت الجزيرة نت، على نسخة منه إن "تيك توك تطبيق للمستخدمين الذين يبلغون 13 عاما وأكثر، وفقا لشروط الخدمة لدينا، وتقييمه في سوق التطبيقات هو لسن 12 فما فوق لذا يمكن للآباء فقط حظره من هواتف أطفالهم باستخدام عناصر التحكم والإعدادات في أجهزتهم".

 

وأضاف بيان الشركة "لقد أنشأنا وسائل الحماية مثل وضع العرض المقيد وفلاتر المحتوى والتقارير داخل التطبيق، كما يقوم فريق الإشراف التابع لنا بإزالة المحتوى غير اللائق وينهي الحسابات التي تنتهك بنود الخدمة كما أننا ملتزمون تماما بالترويج لبيئة إيجابية داخل التطبيق."