X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 14 شعبان 1441 | 08 نيسان 2020


زائر غريب يحل علينا



في الشهر المبارك شهر آذار حيث يستمر هطول الامطار المباركة ويعم الخير على البلاد تفاجأ الجميع بوباء قادم الينا هذا الضيف الغير مرحب وغير مرغوب فيه لقد دخل بلادنا بدون اذن او ترخيص وها هي حكومة بلادنا برئاسة السيد نتنياهو بعد أن تلقى هزيمته في الانتخابات القريبة الماضية ومازال يعاني من دوخة ودوران حيث لا يستطيع ان يركز حيث الامور أمامه معقدة ومتشابكة وغير واضحة المعالم ومازال يتخبط ويبحث بكل قوة وفي جميع الاتجاهات عن حلول من اجل انقاذ ذاته ونفسه ويطمع ان يكون مرة اخرى على رأس حكومة اسرائيل والاحزاب الاسرائيلية باكثريتها تؤكد عدم ثقتها به حيث عطل البرلمان ووضع شروط تعجيزية من أجل الاطلاع ومراقبة كل الاتصالات الشخصية والعامة عن طريق جهاز الأمن (الشاباك) بذريعة البحث عن المخالفين والمتهربين من وباء الكورونا وبذريعة ملاحقتهم وقد لاقى هذا القرار استنكار واحتجاج المجتمع الاسرائيلي وانطلقت المظاهرات امام مبنى الكنيست وتطالب برفض الاجراءات الغير شرعية وغير قانونية وتطالب الاكثرية بتغيير رئيس الكنيست الذي هو أداة بيد نتنياهو السيد إيدلي شتاين الذي عطل البرلمان بأوامر من السيد نتنياهو وهناك اجماع واسع على اسقاط نتنياهو وتقديمه الى القضاء حيث الاتهامات بالفساد وخيانة الأمانة وكان يترتب ان تبدأ المحاكمة في اليوم السابع عشر من هذا الشهر وقد أرجأت إلى مدة شهريين قادميين وفي هذه الاثناء نتنياهو يصول ويجول ويستغل وباء الكورونا ليظهر انه الطبيب المداوي والمنقذ لإسرائيل وفي هذه الايام تستقبل الانسانية وبلادنا مناسبة عيد الام الام التي صنعت المعجزات والايام الحلوه في بلادنا وفي العالم ومنها الطبيبة والمهندسة والعالمة والمنتجة والمربية للأجيال, وفي هذا اليوم تحتفل الانسانيه بهذا اليوم العالمي رغم اننا نتألم كثيرا لعدم تمكن الامهات من استقبال هذا اليوم العزيز والغالي حيث تمنع الامهات والابناء من اللقاء والفرح في هذا اليوم العزيز اننا في هذه المناسبة السعيدة نتمنى ونأمل من الله يمر هذا الوباء وهذه المحنة عن بلادنا وعلى العالم بالخير وزوال المحنة وإنقضاء هذا الوباء الخطير كما نتذكر في هذا اليوم مرور ذكرى مواجهة جيش الاحتلال على ضفاف نهر الاردن في معركة الكرامة مع الجيش الاسرائيلي الذي حاول اجتياز نهر الاردن وملاحقة قوى المقاومة وذلك قبل اثنان وخمسون ٥٢ عاما لقد لقنت المقاومة والجيش الاردني الغزاة المحتلين درسا كبيرا حيث تكبد الخسائر في الانفس والعتاد وخرجت المقاومة منتصرة مرفوعة الهامة واننا كذلك في هذه الايام نستقبل فصل الربيع الذي يهل علينا في هذه الايام ونأمل ان تكون الايام المقبلة ايام خير وبركة وشفاء لكل المرضى والجرحى والسيطرة على الوباء ونأمل من الله تحرير اسرانا الذين يعانون الويلات في سجون الاحتلال وان يفك أسرهم واننا نقول في هذه المناسبة ان البشرية والعالم اليوم يعاني من هذا الوباء الخبيث حيث سقط عشرات الألوف من القتلى ويقبع مئات الملايين في الحجر الصحي ومنهم من يعانون من خطر الموت نتيجة هذا الوباء الخبيث ونقول لو تظافرت الجهود الانسانية والأممية لمحاربة الوباء والامراض لوجد الدواء وأنقذنا البشرية والعالم من كل وباء ان حكام بلادنا واميركا والدول الاستعمارية تسعى وتنشط من اجل انتاج السلاح وتدمير البشرية كما هو جاري الآن في بلادنا والشرق الاوسط وافريقيا حيث الحروب تستشري وتقتل الرجال والنساء والشيوخ والاطفال حيث تهدد البيئة والبشرية وينتصر المرض والجوع والفقر اننا نطالب العالم ببحث طريق للسلام وايقاف الحروب وإحقاق حق الشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف نأمل من الله أن ننتصر على الوباء الخبيث الكورونا وان نسقط حكومة الاحتلال .