X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 14 شعبان 1441 | 08 نيسان 2020


فقدان حاستي التذوق والشم قد يكون من أعراض ’’كورونا’’


نقلت صحيفة بريطانية تحذيرات خبراء بالصحة من أن أحد الأعراض الجديدة لفيروس "كورونا" (كوفيد-19) قد يكون فقدان حاستي التذوق والشم، منبهين أي شخص يعاني من هذه الأعراض إلى أن عليه أن "يعزل نفسه".

جاء ذلك في بيان للجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة، بأن المرضى بالفيروس الذين لا يعانون من الأعراض المعتادة، كالحمى والسعال، يمكن أن تظهر عليهم أعراض من قبيل فقدان التذوق والشم، وفق ما نقلته صحيفة "ميترو".

وبناء على المعلومات القائلة بأن نقطة دخول الفيروس لجسم الإنسان غالبا ما تكون من العيون والأنف والحنجرة، نوهت الجمعية إلى أن الأشخاص الذين فقدوا حاستي التذوق والشم وليست لديهم أعراض أخرى، فهم أيضا مضطرون لعزل أنفسهم للحد من انتشار الفيروس.

وتحذير الجمعية جاء بعد أن أثبتت إصابات اثنين من استشارييها بالفيروس التاجي. ويُعتقد أنهما "على الأرجح" أصيبا بالعدوى أثناء عملهما اليومي، من قبل أشخاص لم تظهر عليهم أي أعراض اعتيادية (كالحمى والسعال).

ووفقا للمبادئ التوجيهية الحالية، تقول هيئة الصحة العامة في بريطانيا إن أي شخص يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أو سعال مستمر يجب أن يعزل نفسه لوقف انتشار المرض الجديد.

لكن أحد كبار أطباء الأنف والأذن والحنجرة في البلاد، البروفيسور نيرمال كومار، قال إن "الشباب قد يكونون أكثر عرضة للأعراض الجديدة (فقدان حاستي التذوق والشم)".

وأفادت وزيرة الصحة نادين دوريس، أول نائبة بريطانية أصيبت بفيروس كورونا، بأنها فقدت حاستي التذوق والشم.

ووصف مريض آخر في نيوجيرسي بالولايات المتحدة أعراضه بأنها تشبه "الإنفلونزا السيئة جدا"، مضيفا أنه "لم يكن لدي حاسة تذوق ولا حاسة شم، وهو أمر غريب لم أشعر به من قبل، إضافة إلى الحرارة العالية، وعندما كانت حرارتي تنخفض كنت أشعر بالبرد بسرعة كبيرة، إضافة إلى الشعور بالدوار لبضعة أيام".

وقالت الدكتورة ناتالي ماكديرموت، المحاضرة الطبية في كلية كينغز لندن، إن فقدان التذوق والشم شائع في حالات العدوى التي تحدث عادة من خلال "الأنف أو الحنجرة". منبهة إلى أن الأبحاث حول الأعراض الجديدة للفيروس ليست معروفة تماما في الوسط الطبي.