X إغلاق
X إغلاق


السبت 01 صفر 1442 | 19 أيلول 2020


طبيب صيني : هكذا تعاملت بكين مع أدلة وأعداد مصابي كورونا


كشف طبيب صيني بمدينة ووهان، عن إجراءات وسياسات متعمدة اتبعتها حكومة بلاده، مع بدايات تفشي فيروس كورونا.
ولفت الطبيب الذي قام بتشخيص حالات مبكرة من الإصابة بالفيروس، في تقرير نشرته وكالة سبوتنك الروسية، أن المسؤولين المحليين أخفوا حجم تفشي الفيروس في بداياته.
كما ذكر البروفيسور كووك يونغ يوين، في تصريحات إعلامية، الإثنين، أنه تم إتلاف الأدلة المادية وأن الاستجابة لنتائج التجارب السريرية كانت بطيئة.
وأوضح أنه عندما ذهب المحققون إلى سوق هوانان فى الصين، حيث يعتقد أنه أول مكان ظهر فيه الفيروس، وجدوا أن السلطات المحلية قامت بالفعل بتطهير المنطقة، ومحو أدلة حيوية حول ظهور الفيروس.
وأبلغت الصين، في 31 كانون الثاني/ يناير 2019 ، منظمة الصحة العالمية عن تفشي التهاب رئوي غير معروف في مدينة ووهان في الجزء الأوسط من البلاد (مقاطعة هوبي).
في السياق أعلنت الصين، الإثنين، تسجيل 61 إصابة جديدة، خلال أربع وعشرين ساعة، في أكبر زيادة يومية منذ منتصف نيسان/أبريل، بعد ظهور بؤر عدوى في ثلاث مناطق مما أثار مخاوف من موجة جديدة.
وقالت لجنة الصحة الوطنية إن من بين الإصابات، هناك 41 إصابة أحصِيت في منطقة شينجيانغ بشمال غرب البلاد، حيث سجل منذ منتصف تموز/ يوليو تفش للفيروس في أورومتشي عاصمة المنطقة.
وأحصِيت أيضا 14 إصابة في لياونينغ (شمال شرق). وسجلت حاليا بؤرة لتفشي الفيروس في مدينة داليان الساحلية التي تستضيف منذ نهاية الأسبوع الماضي نصف مباريات البطولة الوطنيّة لكرة القدم.
أما إقليم جيلين (شمال شرق) المجاور لكوريا الشمالية، فأعلن من جهته تسجيل حالتي إصابة محليتين.