X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 30 محرم 1442 | 18 أيلول 2020


أم الفحم: شباب مسجد ’’إسكندر’’ يكرّمون الراحل الشيخ نهاد جبارين


نظّم شباب "إسكندر" في مدينة أم الفحم، مساء الاثنين، حفل تكريم وتأبين للمرحوم، بإذن الله، الشيخ نهاد قاسم جبارين، إمام المسجد الذي وافته المنية بتاريخ 28/6/2020 جراء نوبة قلبية حادة، وذلك بحضور العشرات من الأهالي وأبناء المشروع الإسلامي، كان من بينهم، رئيس بلدية أم الفحم الدكتور سمير صبحي.
سبق حفل التكريم إقامة مأدبة إفطار للصائمين، على نفقة عائلة الفقيد وشباب المسجد. استهل حفل التكريم بتلاوة عطرة من القرآن الكريم للمقرئ مصطفى أحمد شريف. تولى عرافة اللقاء، الشيخ علي أحمد جبارين، مرحبا بالحضور في لقاء الوفاء للشيخ نهاد، وتحدث عن مناقبه ومحطات في مسيرة حياته الدعوية ومبادرته في سني حياته الأخيرة لترميم وتطوير مسجد "إسكندر".
وكانت الكلمة الأولى للمربي الشيخ نائل فواز، من قيادات العمل الإسلامي، وقال "لا يسعني إلا أن أعزي نفسي واخواني في هذا الرجل الطيب المبارك، الذي رحل وما كنا نعلم عنه الا كل خير في هذه الدنيا، وصدق فيه قول الله تعالى "مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا".
وأضاف: "نشهد ان الشيخ نهاد كان يحب الله ورسوله وكان مخلصا لدعوته، وما أحوجنا في هذا الزمان، زمن الفتن أن نكون مخلصين ونصبر على الفتن حتى نفوز برضوان الله".
الدكتور رائد فتحي، قال في حضرة الراحل: "نشهد أن كل من نعرفهم من أهل الصلاح شهدوا لهذا الرجل فطوبى له وطوبي لأبنائه، طوبى لعائلته وطوبى لنا به، إن سئلت من علمك القرآن في بداية حياتك، ما أسعدني حين أقول إنه رجل اسمه الشيخ نهاد قاسم جبارين "أبو عبد الله" رحمة الله عليه".
ودعا إلى التخلق بأخلاق الشيخ نهاد وحبه لدعوته وإخلاصه لها، مؤكدا "ما اتصلت به يوما لأمر في الدين والدعوة إلا وكان حاضرا ملبيا".
وتطرق إلى مواقف جمعته والشيخ نهاد، كان من بينها "مبادرته إلى ترميم وتطوير مسجد إسكندر، تحمله لأعباء الدعوة مذ كان شابا في مرحلة كان فيها شرب المسكرات مثل شرب الماء لكن الشيخ نهاد كان في عز شبابه يعلم الأطفال وأنا من بينهم القرآن الكريم في مسجد الجبارين".
وختم الدكتور رائد فتحي بالدعاء للمرحوم الشيخ نهاد جبارين، وتوجه بتحية إلى "الشيخ رائد صلاح الغائب الحاضر فينا من غرس فينا معاني العزة والشهامة" كما قال.
الكلمة الختامية، كانت للشيخ محمد أمارة، وقال فيها "تحت قبعة المحب لهذا الرجل الذي احببته حبا كثيرا، وأحببت الأصل الذي أنجبه، هذا البيت الطيب المبارك الذي نحسبه على خير".
وأضاف: "أبو عبد الله يمثل الجيل المؤسس لهذه الدعوة المباركة، فهم أهل التربية والسبق والجهد وقطعوا الاشواك في طريق هذه الدعوة، وأكلنا من الثمار التي زرعوها، الشيخ نهاد يمثل الاصالة في الجيل المؤسس، أصالة الرجال الذين يبذلون الجهد دون مقابل، لم يبحث عن أضواء وعمل في الظلال، الشيخ نهاد ولا نزكيه على الله من أهل الصدق والإخلاص، هذه الروح يجب أن تعود إلينا يجب أن نعود إلى هذه الأصالة والأنفاس المباركة، التي مثّلها الشيخ نهاد".
وختم الشيخ محمد أمارة كلمته بالدعاء بالمغفرة للمرحوم وأن يسكنه الله تعالى فسيح جناته.
في نهاية الحفل جرى تسليم درع تقدير ووفاء للمرحوم استلمه شقيقه الشيخ عبد الكريم ونجل المرحوم عبد الله، وكتب في الدرع: "دعاء ووفاء إلى من أضاء وجوده قلوبنا قبل أن تضيء جهوده المكان، المرحوم الشيخ نهاد قاسم (أبو عبد الله) نتقدّم لك بالعرفان الجزيل يا شيخنا على كل ما بذلته من عطاء وعمل جاد، كان لك الأثر الطيب في حياة الكثيرين منا ونسأل الله لك الرحمة والغفران، وان يتقبل منك، رحلت عن عيوننا وفي قلوبنا تواجدكم، غادرت وأثرك وبصماتك لم تغادر.... جمعنا الله بك في الجنان وألهم أهلك من بعدك الصبر والسلوان. إخوانكم إدارة شباب مسجد "إسكندر".
كما جرى تكريم السيد محمد الشريف تقديرا لجهوده في خدمة مسجد "إسكندر".