X إغلاق
X إغلاق


الأحد 19 ذو الحجة 1441 | 09 آب 2020


باقة الغربية: توفيت الام وهي تنتظر شفاء ابنها الذي يرقد بحالة خطرة جراء فيروس الكورونا


توفيت صباح اليوم الحاجة عايشة مصطفى بيادسة (75 عاما) من سكان مدينة باقة الغربية، والتي انتظرت طوال الفترة الأخيرة عودة ابنها عبد الكريم اسعد بيادسة (الشحرور 50 عاما) الذي يرقد في مستشفى رمبام منذ اكثر من شهر وهو بحالة خطيرة بعد اصاباته بالكورونا.جدير بالذكر ان الإبن تعافى من الكورونا، لكن الخطر ما زال يلازمه فقط حصل تحسن بسيط في صحته.العائلة قالت “ان الأم المرحومة كانت طوال الوقت تسأل عن ابنها عبد الكريم وتقول “متى سيعود لأراه واتحدث اليه واضمه الى صدري”، وقد فارقت ال حياة وهي تنتظر هذه اللحظات بفارغ الصبر”.حالة من الحزن تسود لدى افراد العائلة، وقد اعلنوا بأنه لن يتم افتتاح بيت عزاء للمرحومة بسبب ظروف الكورونا، فيما ناشدت العائلة التوجه الى الله بالدعاء لإبنها بان يشافيه ويعافيه من مرضه ليعود الى احضان العائلة.

 يشار الى ان الحاجة عايشة بيادسة لم تتوفى من جراء الكورونا


هذا و في سياق منفصل أعلن مستشفى هلل يافه في الخضيرة عن وفاة مسنة في الثمانين من العمر من باقة الغربية متأثرة بفيروس كورونا خلال نهاية الأسبوع، اضافة الى مسنين آخرين مسن(85 عامًا) ومسنة (84 عامًا) من بيت المسنين بالخضيرة توفيا أيضًا، وجميعهم كانوا يعانون من أمراض مزمنة وخضعوا للعلاج بحالة خطيرة في قسم الكورونا الى أن تمّ اعلان وفاتهم خلال نهاية الاسبوع.

وجاء في بيان المستشفى أيضًا أنّه:" في القسم المخصص لعلاج مرضى الكورونا يتلقى العلاج 34 مصابًا وحالتهم الصحية كالتالي: 14 منهم في حالة خطيرة، و3 في حالة متوسطة، و 17 بحالة طفيفة". بحسب البيان.