X إغلاق
X إغلاق


الخميس 06 صفر 1442 | 24 أيلول 2020


في أعقاب انفجار بيروت: العمل على إخلاء خليج حيفا من المواد الخطرة


عقدت ما تسمى بـ"لجنة الداخلية وحماية البيئة في الكنيست الإسرائيلية"، اليوم الاربعاء، جلسة خاصة بخثت وضع المواد الخطيرة الموجودة في ميناء حيفا.
وبحسب قناة "ريشت كان" العبرية، فإن "ميكي حايموفيتش" رئيسة اللجنة دعت لاجتماع عاجل بعد كارثة بيروت، لبحث القضية المتعلقة بما وصفتها بـ "القنبلة الموقوتة" المتعلقة بوجود مواد خطيرة في ميناء حيفا، مماثلة لتلك الموجودة في مرفأ بيروت وتسببت بالحادث.
وجاء ذلك في وقت أبدت جهات بيئية إسرائيلية رسمية خشيتها من تكرار الحادثة في حيفا، بسبب وجود مصانع البتروكيماويات ومواد أخرى خطيرة في الميناء.

ودعت تلك الجهات إلى ضرورة العمل على نقل تلك المواد لوجود مناطق سكنية محيطة بالميناء، مشيرةً لوجود حاويات تحمل أطنانًا من مادة الامونيوم تشكل خطرًا حقيقيًا على حياة السكان.
هذا وبدأت وزيرة حماية البيئة غيلا غمليئيل تعمل على اقرار خطة تهدف الى اخلاء المصانع الكيماوية والاخرى التي تتعامل مع مواد خطيرة في خليج حيفا ونقلها الى مناطق غير مأهولة بالسكان حفاظا على السلامة العامة. وأعربت الوزيرة غمليئيل عن قلقها العميق ازاء الفاجعة في لبنان قائلة انها ومنذ تسلمها لمهام منصبها وضعت نصب أعينها مسألة معالجة المكاره البيئة والصحية في خليج حيفا. وشددت على ان جميع المصانع الخطرة في تلك المنطقة ستغلق حتما وسيتم جعل المكان آمن وأخضر.