X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 11 ربيع الأول 1442 | 28 تشرين أول 2020


ما هي القيود المحتملة التي سيفرضها ’’كابينيت كورونا’’ اليوم؟


احتدم نقاش اجتماع المجلس الوزاري المصغر الوزاري لشؤون كورونا "كابينيت كورونا" امس الثلاثاء حول المظاهرات الأسبوعية المطالبة باستقالة نتنياهو، الذي شن وحزبه، الليكود، هجوما حادا عليها واصفا إياها بـ"المهزلة"، داعيا إلى "ضرورة وقفها على الفور"، بحجة أنها تعتبر بؤرا لتفشي الفيروس.

وانفض "كابينيت كورونا" بعد نحو 9 ساعات على انعقاده، دون اتخاذ قرارات حول القيود التي تسعى الحكومة إلى فرضها في ظل ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا رغم الإغلاق، على أن يجتمع مجددا اليوم ، الأربعاء، الساعة 11:30، للبت في الإجراءات الجديدة قبل عرضها على الكنيست للمصادقة عليها ودخولها حيّز التنفيذ.

وتشمل القيود المحتملة:

تقليص عدد العاملين بالقطاع العام بنسبة 50%.
انتقال القطاع العام للعمل بموجب أنظمة الطوارئ.
إغلاق دور العبادة والسماح بإقامة الصلوات في مساحات مفتوحة وفقًا لقيود خاصة.
إغلاق الأسواق.
منع تجمهر أكثر من 5 أشخاص في الأماكن المغلقة.
وقف عمل المواصلات العامة.
إغلاق مطار بن غوريون ووقف الرحلات الجوية باستثناء تلك التي تعتبر "حيوية".

ولفتت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن وزير الداخلية، أرييه درعي، أبدى موافقة مبدئية على إغلاق الكنس ودور العبادة، شريطة تشديد القيود على المظاهرات.

كما أن أعضاء عن الليكود في لجنة شؤون كورونا البرلمانية، هددوا بالتصويت ضد القيود الجديدة إذا ما تم استثناء المظاهرات.

وهاجم نتنياهو المظاهرات خلال جلسة "كابينيت كورونا" قائلا: "لقد امتنعت لفترة طويلة من التعليق على هذا الشأن.

جميع المواطنين مطالبون بالانصياع إلى القيود، وفقط مجموعة من المتظاهرين تستثنى من هذه القواعد".