X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 11 ربيع الأول 1442 | 28 تشرين أول 2020


شوارع فارغة: هكذا تبدو شوارع البلاد مع تشديد الاغلاق


شوارع شبه فارغة , هكذا تبدو شوارع البلاد بعد تشديد الاغلاق في البلاد لمدة اسبوعين كما اقرت الحكومة بعد ان مر اسبوع على بداية الاغلاق "الاول" , هذا وقد انتشرت حواجر الشرطة في كافة شوارع البلاد ومداخل ومخارج كافة البلدات في البلدات العربية واليهودية على حد سواء وفي الطرقات الرئيسية وعلى الشواطئ من اجل فرض التعليمات على الاهالي وعدم السماح لاحد بخرق القوانين.

هذا وافاد بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي:

استمرار حملة "انتصار المسؤولية" واستعدادات شرطة اسرائيل لتعزيز انشطة الإشراف والمراقبة وتطبيق القانون في ضوء التغيير المتوقع في انظمة الطوارئ والتقييدات الجديدة على الحركة والتجمهر والتجارة

على خلفية الازدياد الحاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا ومع دخول انظمة الطوارئ المحدثة التي وافق عليها المستوى السياسي الى حيز التنفيذ، تم نشر الآلاف من افراد الشرطة بما فيهم من شرطة الحدود والمتطوعين ومئات من جنود  في كافة ارجاء الدولة، لتطبيق القانون بشان انظمة الطوارئ بين المدن والبلدات وداخلها. الشرطة سوف تعزز انشطتها بشكل مبادر به في مجال النشاط المرقبة وتطبيق القانون: تم نشر افراد قسم المرور على المحاور الرئيسية وعلى مشارف البلدات، بالإضافة إلى انشطة التفتيش والإشراف على حركة المرور بين المدن. هذا وتم نصب حواجز دائمة ومتنقلة هذا وتقوم دوريات شرطية بالتنقل بواسطة المركبات وايضا على الاقدام بين وداخل البلدات بهدف منع التجمهر وخروج المواطنين الى الأماكن العامة بشكلٍ منافٍ لانظمة الطوارئ، وكذلك الإشراف على تشغيل المحال التجارية المسموح لها بالعمل، ومن ناحية أخرى التكد من عدم نشاط المحال التجارية التي تم حظر أنشطتها.

إلى جانب أنشطة التوعية والارشاد، ستقوم الشرطة بتطبيق القانون ضد خارقي انظمة الطوارئ، وإن لزم الأمر، ستفرض غرامات وتفرق التجمعات المحظورة وفق الظروف. سيتم ملاءمة نشاط الشرطة وفق الظروف المتغيرة وتصرفات الجمهور وشرائح المجتمع الاسرائيلي، وكذلك وفقًا لتقييم الوضع الذي سيتم على المستوى القطري ومستوى الالوية. بالإضافة إلى ذلك، ستكون هناك دوريات جوية لمروحيات الشرطة لتحديد الانتهاكات غير العادية وتوجيه قوات الشرطة على الأرض إلى نقاط الانتهاكات.

استعدادًا لـ"عيد الغفران يوم كيبور"، الذي سيبدأ يوم الأحد القادم 09/ 27-28 ، ستكون هناك أنشطة توعية بشراكة مع السلطات المحلية ومختلف الشرائح التي لها صلة او للعيد تاثير عليها من أجل الوقاية ومنع خرق الانظمة والمبادئ التوجيهية والالتزام بها. خلال يوم العيد، سيتم ملاءمة أنشطة الشرطة مع خصائص العطلة وتصرف الجمهور.
في ضوء حالة الطوارئ الوطنية الحالية ومن أجل الحفاظ على الصحة العامة ومنع العدوى الجماعية - ستركز معظم أنشطة الشرطة على الإشراف والمراقبة وتطبيق القانون بشان انظمة الطوارئ والتقييدات على الحركة، والتجمعات المحظورة وأنشطة المحال التجارية وفقًا لانظمة الطوارئ التي فرضتها الحكومة، إلى جانب استمرار تطبيق القانون بشان استخدام الكمامة والحجر المنزلي في كافة ارجاء الدولة.

من المهم ان نوضح أنه في ضوء انظمة الطوارئ والتقييدات المشددة المتوق فرضها ستكون هناك قيود على أنشطة المحال التجارية والتجارة (على سبيل المثال: حظر أنشطة الاسواق وكذلك حظر فتح المحال التجارية لبيع المنتجات التي تم حظرها ولم يتم تعريفها على أنها ضرورية وفق انظمة الطوارئ). ستقوم الشرطة بتطبيق القانون وفق انظمة الطوارئ التي سيتم المصادقة عليها.

مهم جدا ان نوضح ونؤكد ان الأعياد لا تمنح الحصانة من فيروس كورونا لأي شخص - لذلك يتعين على الجميع البقاء في المنزل وفي أحضان أسرتهم المصغرة وتجنب الذهاب إلى الأماكن العامة دون الضرورة بشكل مناف لانظمة الطوارئ.
عند مغادرة المنزل الى الحيز العام استخدموا لاكمامة وحافظوا على مسافة آمنة أقلها مترين وتجنبوا التجمعات المحظورة.

نفرق بين المعلومات والطوارئ: في حال حدوث اي طارئ يتطلب تدخلًا وعلاجًا من قبل الشرطة، اتصلوا بشكل فوري بمركز الطوارئ التابع للشرطة على الرقم 100. لمزيد من المعلومات، يمكنكم الاتصال بمركز المعلومات الوطني للشرطة على الرقم - 110 ، يمكنكم متابعتنا على القنوات الرقمية لشرطة اسرائيل ووزارة الصحة للتحثلن بشأن انظمة الطوارئ الجديدة".