X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 16 شوال 1443 | 18 أيار 2022


من شهداء هبة الأقصى : الشهيد أحمد إبراهيم صيام من قرية معاوية


 

البطاقة الشخصية

ولد احمد إبراهيم صيام يوم 26/9/1982 في قرية معاوية. درس فيها المرحلتين الابتدائية والإعدادية وأنهى تعليمه الثانوي في ثانوية أم الفحم الشاملة.

نشأ في بيت مشهود له بالدين والصلاح ، وترعرع في ظلال من الأيمان ، وشارك في الفعاليات الإسلامية منذ نعومة أظافره وحتى أجتباه الله إليه . ولقد حباه الله تعالى بمواهب وقدرات تجلّت آثارها في حياته العملية . غادرنا وهو في ربيعه التاسع عشر .


علاقته طيبة مع الأهل والأصدقاء والجيران ، أحب مساعدة الناس . عمل مع والده وكان على وشك الالتحاق بكلية "روبين" ليدرس إدارة الأعمال . أبوه وأمه كانا في رحلة الى الأردن ، سمعوا عن الأحداث في مدينة أم الفحم ، لكنهم لم يتوقعوا أن يعودوا ليجدوا ابنهم احمد مصاباً في الرأس بإصابات بالغة. أصيب احمد ، بتاريخ 2/10/2000 ، بعد أدائه صلاة الغائب جماعة مع أهل قريته في جبل كحاوش، حيث فاجأهم الجنود وأطلقوا عليهم الرصاص ، فأصابوه في رأسه وأستشهد يومها . كان شاباً متديناً ، كان يستعد لأداء العمرة ، وكتب وصيته قبل استشهاده .



بلد الشهيد قرية معاوية :


الموقع الجغرافي: تقع قرية معاوية غربي مدينة (أم الفحم)، وعلى بعد مقداره (6) كيلو مترات عن مركز المدينة، ترتفع 225م عن سطح البحر .


نبذة تاريخية: دعيت القرية بهذا الاسم نسبة الى المقام القائم في مقبرة القرية ، وهو مجهول السيرة .

بدأت الحياة في المكان كمزرعة لأصحابها الفحامنة منذ القدم ، ثم اخذ الأهل بالانتقال إليها وسكنوها في وقت ثابت منذ القرن التاسع عشر ميلادي ، يعود أصل أرض القرية والسكان فيها الى المدينة الأم , أم الفحم .

دخل اليهود القرية سنة 1948م ، وتم جمع الأسلحة من سكان القرية وتسليمها الحاكم العسكري في أم الفحم ، وفي ضحى 20/5/1949 دخل الجنود الى القرية مجدداً، وابلغ قائد القوات أهالي القرية أن عليهم المغادرة لفترة معينة ، لذا قال لهم لا حاجة لنقل الطعام والأثاث، ولما وصل السكان قرية عين إبراهيم سمعوا دوي انفجار شديد, عندها تأكدوا من هدم البيوت، وبعد تضحيات عاد سكان القرية الى المكان.

 ملاحق : وصية الشهيد 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم إمام المرسلين وخاتم النبيين, وصلى الله عليه وسلم ما طلعت عليه الشمس وغابت.

فإنني انا الفقير (لله تعالى) أوصي وصيتي بعد مماتي إذا أخذ الله روحي في هذه الليلة من هذا الشهر فإن وصيتي تقول كالتالي: إبعثوا بالشيخ عمران مصطفى صيام ليحمّمني, ومن ثمّ إحفروا قبري بالقرب من جدي حسن (رحمه الله) بعد ان يرحمني , وأقول أنني قد إصطلحت مع علاء الفرج فقولوا له أن يسامحني بما بدر مني من أخطاء . ومن ثمّ القوا سلامي على أصدقائي كي يسامحونني ليغفر الله ذنوبي وإن يسألوا الله لي الجنة". وأن تستغفروا الله لي ولكم وأن تدعوا لي الفوز بالجنة " .

كما انني أبعث بسلامي وكلامي لكل من يعرفني في هذه الدنيا الزائلة, وان يدعوا لي بالخير والفوز بالجنة ان شاء الله, وأن إثبتوا على دين الله ودين الحق, ثمّ أقول لمحمد إبراهيم زلط وفراس ومازن وعدي حاتم وباقي الأصدقاء أن أرجعوا لدين الله فأنا قصّرت في حق الدين وأرجو أن تثبتوا أخوانكم على قول لا إله إلا الله , وأن إدعوا لي ربي أن يدخلني الجنة وإياكم , فانتم أصدقائي ومالي غيركم , ثم إني أبعث بسلامي إلى شيخي وحبيبي الشيخ رائد صلاح, ومن ثم الى الشيخ رائد فتحي والذي يليه الشيخ طاهر علي والشيخ كمال خطيب, والشيخ حازم إسماعيل والشيخ أيمن سليمان والى كل الشيوخ وأن يقرأوا لي الفاتحة وأنا المجاهد إن شاء الله , فكم دعوت أن أستشهد في سبيل الله ولكن الله لم يستجب لي دعائي, وفقط أقول اللهم أدخلني الجنة في منزلة الشهداء وأرجو أن يبقى الأقصى لنا .

وأنا نويت ان أذهب الى العمرة فأرجو ان تقبل نيتي . والمال الموجود بحوزتي أرجو ان تشتروا به كفني والباقي من المال اشتروا تمراً للمأتم وما تبقى فهو لكم لأبي وأمي لأنهما ربياني تربية إيمانية وليس كلامية . ورثتي لكم , هذا ما تبقى لديّ ان يأخذ أخي محمد (أخي) سريري الذي في غرفتي .

ارجو ان تتذكروني وتدعوا لي بالخير , وان يقرأ أبي إن إستطاع الجزء الخامس عشر , وأمي أن تقرأ لي جزء تبارك , وميمونة قد سمع , وسلسبيل جزء عمّ , وعمر صورة الإخلاص والفلق والناس , والأصدقاء ما تيسّر من سور القرأن , وأن سامحوني سامحكم الله وان أطلبوا لي العفو والمغفرة من الله لي ولكم جميعاً ) .

كان أحمد على بعد 50 متراً تقريباً من الجنود الذين تعاركوا مع الشباب الغاضب في منطقة خلة قحاوش , عندما أخترقت عينه رصاصة أحد القناصين الذين تمركزوا على رأس الجبل " .

• هذه المادة نشرها مركز الدراسات المعاصرة – ام الفحم