X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 11 ربيع الثاني 1442 | 27 تشرين ثاني 2020


تعيين البروفيسور نحمان أش رئيسًا لـ ’’مغين يسرائيل’’ خلفا لجامزو


بيان مشترك لمكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة:
قام رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتاين، اليوم الثلاثاء بتعيين البروفيسور نحمان أش مديرًا لـ"مغين يسرائيل". وسيبدأ أش عمله اعتبارا من يوم الغد بالتوازي مع المدير الحالي، البروفيسور روني جامزو.
يشار إلى أن أش (59 عامًا) متزوّج من الدكتورة شبرا أش، وأب لثلاثة أولاد، وأشغل حتى الفترة الأخيرة منصب رئيس هيئة الصحة في صندوق المرضى "مكابي" علمًا أنه عضو في قسم إدارة الأنظمة الطبية في جامعة أريئيل.
ولد سنة 1961، وفي السنوات 1989-1991 خدم كطبيب في وحدة النخبة التابعة لهيئة الأركان العامة في جيش الدفاع (سييرت متكال) وبعدها تخصص في الطب الداخلي في المركز الطبي شيبا. في سنة 1992 تم اختياره طبيبًا لوحدة النخبة في العملية العسكرية المعروفة باسم "نبتة العوسج"وكان له دور في تدريب أفراد الوحدة تمهيدًا للعملية التي وقعت بها كارثة "تسيئليم ب"، حيث سارع الى مكان الحدث وكان الطبيب الأوّل الذي وصل وعالج الجنود المصابين.
بين السنوات 1994–1995 أشغل منصب ضابط الخدمات الطبية الرئيسي في فرقة يهودا والسامرة وفي سنة 1997 أنهى تخصصه في الطب الداخلي وتم اختياره رئيسًا لقسم الطب في قيادة الخدمات الطبية العسكرية.
في سنة 1999 سافر لإكمال تعليمه في الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على الماجيستر في الحوسبة الطبية ضمن برنامج مشترك لجامعتَي هافارد و MI في بوسطن. ومع عودته للبلاد تم تعيينه قائدًا طبيًا في قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية.
خلال الأعوام 2007-2011 أشغل منصب ضابط الطب الرئيسي في جيش الدفاع وشارك في إطار خدمته في عملية "الرصاص المصبوب".

#ليفي وجامزو يشيدان بتعيين البروفيسور نحمان أش مديرًا لمغين يسرائيل
أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:
أصدر مدير "مغين يسرائيل" ومدير عام وزارة الصحة بيانًا جاء فيه: "وافق البروفيسور روني جامزو على متابعة عمله مديرًا لـ"مغين يسرائيل" حتى 13.11.2020، وذلك بعد قرار تعيين البروفيسور نحمان أش مديرًا لـ"مغين يسرائيل" على أن يعمل بالتوازي مع جامزو الذي سيرافق المدير الجديد حتى تمكينه من هذه المهمة، وبعدها سيعود لإدارة مستشفى إيخيلوف".
وقال البروفيسور روني جامزو: "نحن في مرحلة حاسمة ومليئة بالتحديات، لا سيّما وأننا نحاول العودة للحياة الطبيعية في زمن الكورونا، في الوقت الذي ينتشر فيه الوباء ونسلّط فيه الضوء على عشرات المسارات المركّبة والمعقّدة في مئات البلدات في البلاد.
إنني مسرور لاختيار البروفيسور نحمان أش ليكون مسؤولا عن ملف الكورونا في الفترة القادمة، وسأستمر بالمساعدة حتى بعد انتهاء فترة العمل بالتوازي، لتقديم المشورة والتجاوب مع كافة المطالب لأجل الدولة".
بدوره، قال مدير عام وزارة الصحة، البروفيسور حيزي ليفي: "أشعر بالرضا عن هذا التعيين والاختيار المهني لشخص عمل كثيرًا في مجال جودة الطب وإدارة مجالات الطب والصحة. البروفيسور أش عمل كثيرًا مؤخرا في مجال الكورونا والتجديدات العلمية ومعالجة المرضى، وكان عضوًا في لجان عدّة تابعة لوزارة الصحة ولديه خبرة واسعة، وسنعمل معًا بإدارة وزير الصحة ولهدف واحد".