X إغلاق
X إغلاق


السبت 19 ربيع الثاني 1442 | 05 كانون أول 2020


ام الفحم: عدد الطلاب الموجودين بالحجر الصحي 282 طالباً وعدد أفراد طواقم التدريس 29 شخصاً


نسبة حضور طلاب الابتدائيات للمدارس 84% وطلاب التعليم عن بعد يشاركون بنسبة 90%

أصدرت غرفة الأحوال المشتركة بين بلدية ام الفحم ولجنة أولياء أمور الطلاب المحلية، اليوم الجمعة الموافق 20.11.2020 بياناً حول آخر التطورات بسيرورة التعليم والتدريس في مدارس المدينة ورياض الأطفال، في ظل جائحة الكورونا، وكذلك عدد الطلاب وطواقم التدريس الذين يتواجدون في الحجر الصحي المنزلي، نتيجة تواصلهم مع أشخاص أصيبوا بالكورونا.

ووفق البيان الصادر عن غرفة الأحوال المشتركة فإن نسبة حضور الطلاب في المدارس الابتدائية (طلاب صفوف أول حتى رابع)، هي %84 فيما وصلت نسبة الطلاب الذين يتعلمون عن بعد الى %90، وهي نسب عالية جداً وتبعث على الرضا والقبول، بين المسؤولين، قياساً أيضا بنسب حضور أقل بكثير في بلدان أخرى.

وأكدت غرفة الأحوال المشتركة في بيانها على أن عملية توزيع 1884 حاسوباً للطلاب، والتي قدمتها وزارة المعارف الأسبوع الماضي لمدارس ام الفحم، ستبدأ الأسبوع القادم وسيتم توزيعها وفقا للقوائم التي تم تجهيزها من قبل لجان استحقاق مدرسية. كما أن البلدية شكلت لجنة مختصة تهدف الى استمرار جمع التبرعات لاقتناء الحواسيب اللازمة والتي تخدم طلابنا بعملية التعلم عن بعد، حتى نغطي النقص الحاصل بعدد الحواسيب لطلاب ام الفحم.

كما قررت غرفة الأحوال المشتركة وبالتشاور مع كافة الأطراف ذات الصلة، البلدية، لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية والتفتيش، وبعد تقصي الحقائق والمعطيات، قررت تعليق الدراسة في أحد صفوف رياض الأطفال في المدينة بعد إصابة مؤكدة لأحد الأطفال، وكذلك تسريح عدة مجموعات تعليمية (كبسولات) في عدد من المدارس، بعد تبين إصابة أحد أعضاء طواقم التدريس، وذلك لحين إجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من سلامة الطاقم والطلاب. فيما تستمر عملية التعليم للطلاب من خلال برامج التعلم عن بعد. وجاءت هذه القرارات بالتشاور ما بين مسؤولي المعارف والصحة في البلدية وإدارات المدارس والتفتيش واللجنة المحلية لأولياء أمور الطلاب. ويذكر بهذا الصدد أن عدد طلاب رياض الأطفال والمدارس الموجودين بالحجر الصحي في ام الفحم هو 282 طالباً وعدد أفراد طواقم التدريس 29 شخصاً.

غرفة الأحوال البلدية المشتركة، مفتشة التعليم الابتدائي أزل ملك، لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية، يتمنون السلامة والعافية والصحة لطلابنا، ويؤكدون على ان استمرار التعليم وفتح مراحل أخرى متعلق فقط بالطلاب والأهالي، وأخذ الأمور على محمل من الجدّ وعدم التهاون بالتعليمات، وحث الأولاد على الحضور للمدارس دون تهاون بذلك، خاصة أن بلدنا ام الفحم الآن يتواجد في منطقة اللون البرتقالي وفق الشارة الضوئية للكورونا، الأمر الذي يمنع افتتاح مراحل أخرى في المدارس.

حفظ الله طلابنا وطالباتنا ووفقهم لما يحب ويرضى.