X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 08 جمادى الثانية 1442 | 22 كانون ثاني 2021


الشيخ زاهر فريد اغبارية: ’’في ظل اية’’


 

(الحمد لله الذي خلق السماوات والارض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون).
يعدلون :اي مع خلق السماوات والاراضين وما فيهن يجعلون لله شريكاً عدلاً فينسبون له الصاحبه والولد، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليه, صلى الله عليه وعلى اله اصحابه والتابعين وتابعيهم باحسانٍ الى يوم الدين.
يقول الله عز وجل (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون).
اي هذا النداء (يا ايها الذين امنوا) تكرر في القران الكريم فوق ٢٥٠ مرة.
السؤال : اذا قرات مثل هذه الايات في القران الكريم تشعر في اعماق نفسك انك معني بهذا الخطاب.
علامة ايمانك انك تشعر بكل خلية في جسمك وفي كل قترةٍ في دمك معنيٌ بهذا الخطاب.
وهنا الخطاب قوله تعالى (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون).
ذُكِر معانيٍ كثيرة بالتقوى نختار منها قول ابن عباس: الذين يتقون الشرك ويعملون بطاعة الله.
وقال التابعيُ حسن البصري: اتقوا ما حرم الله وادوا ما إفتُرض عليهم.
وقال ايضا التابعي قتادة: هم الذين نعتهم الله بقوله(الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة) .
وقال صلى الله عليه وسلم "اتقوا الله حق تقاته: هو ان يُطاع الله فلا يُعصى وان يُشكر فلا يُكفر وان يُذكر
فلا يُنسى".
اذا التقوى ان تجعل بينك وبين الله وقاية بترك ما حرم الله واداء ما إفتَرض الله عليك من صلاة وصيام وزكاة صدقه وبر الوالدين.....وغيرها. وان تشعر بعظمة الله وان الله يراقبك في جميع احوالك فلا تجعل الله اهون الناظرين اليك وان تشكر نعمت الله عز وجل لقوله تعالى (وان تعدوا نعمت الله لا تحصوها).
ان الله ذكر كلمة نعمة (مفردة) وكلمة نعم (جمع) ولم يقل نعم لان نعمه واحدة من نعم الله يندرج تحتها الكثير من النعم.
مثال: نعمت البصر يندرج تحتها الكثير من النعم: ففي نعمة البصر تقرأ في المصحف وترى الناس ويعينك البصر على المشي والاكل والشرب وترى والديك.......... وغيرها واكبر نعمه تشكر الله عليها نعمت الاسلام بان الله خلقنا مسلمين.
ومن نعم الله العظيمه انك تنام و تستيقظ فتقول الحمد لله الذي احيانا بعد ما اماتنا واليه النشور لان بعض الناس اخذ الله ارواحهم وهم نائمون ولم يستيقظوا ولا تنسى قول الله تعالى(الله يتوفى الانفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الاخرى الى اجل مسمى ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون).
ان الله هو الذي احياك بعد ما اماتك واعطاك ان تعيش يوماً جديداً واعطاك القوى للسعي لعملك ولاداء العبادات.
قال صلى الله عليه وسلم"اللهم عرفنا نعمك بدوامها ولا تعرفنا نعمك بزوالها".
اما ذكر الله تعالى فعليك ان يكون لسانك رطبا بذكر الله ولا تكونو من الغافلين حيث قال تعالى (يا ايها الذين امنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة واصيلا).
معنى بكرة واصيلا : اي صباحا ومساءا اما الذكر الكثير :ان تذكر الله قائما وقاعدا وعلى جنبك وفي الاقامة وفي السفر وفي الصحه وفي المرض, اي ان تداوم على ذكره.
ليس السابق من سبق فرسه وجمله ولكن السابق من سبق قلبه بذكر الله سبحانه وتعالى وبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الذاكرين الله كثيرا افضل الناس واقربهم ايمانا واسبقهم هو الذي يذكر الله كثيرا فكن من السابقين.
واحرص على ان تحيا مسلما وتموت مسلما حال صحتك و سلامتك امتثالا لقوله تعالى (ولا تموتن الا وانتم مسلمون) لان من عاش علا شيئ مات عليه، ومن مات على شيئ بعث عليه، والعياذ بالله من خلاف ذلك.
وقوله صلى الله عليه وسلم "يا ايها الناس اتقوا ربكم ولا تموتن الا وانتم مسلمون، ولو ان قطرةٍ من الزقوم قطرت في دار الدنيا لافسدت على اهل الدنيا معايشهم فكيف بمن ليس له طعام الا الزقوم".
معنى الزقوم: كل طعام قاتل وشجرة الزقوم شجرة مرة كريهة الطعام، ثمرها طعام اهل النار في جهنم.
واخيرا اوصيك بذكر الله كثيراً وان تشكر الله على نعمه ليزيدك من فضله وان تحيا مسلما وان تمتثل آوامر الله وتجتنب نواهيه لتحصل على رضى الله عز وجل لتفوز بدخول الجنة. اللهم اجعلنا من المتقين الطائعين الشاكرين الذاكرين الخاشعين امين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه والتابعين وتابعيهم باحسان الى يوم الدين.
(الشيخ زاهر فريد اغبارية)