X إغلاق
X إغلاق


السبت 09 جمادى الثانية 1442 | 23 كانون ثاني 2021


شلت يد الغدر والمجرمين القتلة



في هذه الايام تجتاح وسطنا العربي جائحة جديدة وهي نزيف الدم المستشري في وسطنا العربي مع انتشار جائحة الكورونا.
يعاني مجتمعنا العربي منذ سنوات طويلة من وضع غير طبيعي وغير عادي, حيث ينتشر الفساد والعنف والجريمة والمخدرات حيث تقف السلطة والشرطة عاجزةً عن وضع حد للجريمة واقتلاعها من وسطنا العربي ويحاول رئيس الحكومة نتنياهو أن يجعل من نفسه منقذاً للوسط العربي ويحاول ادخال مراكز شرطة في وسطنا العربي. حيث صرح قبل أيام عن ادخال اكثر من 8 مراكز شرطة في وسطنا العربي بحجة وذريعة مكافحة الجريمة والعنف, وهذا يؤكد أن الشرطة تحمي المجرمين ومن يحمل السلاح وقد وضعت لجنة المتابعة للجماهير العربية خطة لمكافحة العنف والجريمة والحكومة لم تأخذ بها ولم تضعها في حيز التنفيذ.
ونحن في أم الفحم والوسط العربي نعاني يومياً من انتشار العنف والجريمة حيث قرانا ومدننا يومياً تتعرض لإطلاق النار والقتل, وكانت اخر الجرائم في قرية كفر قرع ومدينة أم الفحم وباقة و طمرة واللد والرملة وكل وسطنا العربي.
اننا نطالب الحكومة بعدم وضع مراكز شرطة في قرانا ومدننا ولا نريد حماية من هذه السلطة الفاشلة. وفي هذه الأيام يدور الحديث عن اقامة محطة ومركز شرط جديد في أم الفحم في منطقة الظهر, ان اهالي ام الفحم ومنطقتها يطالبون بسحب ونقل هذا المركز عن أم الفحم, نحن لا نريد مراكز شرطة تحمي القتلة والمجرمين.
نتمنى لأخانا الدكتور سليمان اغبارية ابو انس الشفاء العاجل وعودته الى العمل من أجل خدمة بلده وشعبة. اننا نستنكر هذا العمل الجبان والغادر ونحمل الشرطة كامل المسؤولية عن دماء ابنائنا في المجتمع العربي وان الاحتجاجات التي اطلقتها لجنة المتابعة ولجنة الرؤساء العرب في وسطنا العربي وكانت اخرها المظاهرة القطرية أمام الكنيست احتجاجاً على ما يجري في وسطنا العربي لم تلقى الاهتمام والعناية وتجاهلتها السلطة المسؤولة والحكومة.
واننا نطالب قيادات واعضاء الكنيست العرب تجنيد قوى يهودية ديمقراطية لنعمل معاً على نقل المظاهرات والاحتجاجات الى وسط البلاد وتعطيل حركة السير قطرياً وشل الاقتصاد لكي تعلم الحكومة أننا لسنا كبش فداء لهذه المجموعات المجرمة.
اننا نطالب بسحب السلاح وجمعه فوراً من أيدي المجرمين القتلة وعصابات الاجرام وانزال العقاب بالمجرمين والقتلة وبائعي السلاح والمخدرات في وسطنا العربي. ان هذه الجرائم المتكررة تجري تحت سمع وبصر السلطة الحاكمة وهذه الحكومة التي يقودها رئيس الحكومة نتنياهو تتحمل كامل المسؤولية عن سكب دمائنا وقتل شبابنا اننا ندعوا جماهير شعبنا الى الوحدة والى التصدي معاً بكل قوة والبحث عن بدائل للحراسة ووجود بديل لهذه السطلة لكي تقوم بالحراسة داخل قرانا لمنع الجريمة وانتشارها وان دماء ابنائنا لن تذهب هدراً ولن نسمح بعد اليوم بتكرار هذه المآسي التي تحدث يومياً.
واطلاق الرصاص اليومي في داخل بلداتنا يدل ان السطلة والشرطة معنية بتفشي الجريمة والعنف لكي ننشغل في بعضنا البعض ولا نقاوم وندافع ضد هدم البيوت ونهب الاراضي العربية وتفشي الجريمة.
اننا نحذر حكومة نتنياهو من الاخطار الجسيمة التي سوف تحل على المجتمع الاسرائيلي, لقد حدث بالأمس القريب حادث قتل في منطقة أم الريحان والشرطة بذلت جهوداً لكشف الجريمة وخلال ساعات جرى الكشف عن مرتكب الجريمة واعتقاله.
ومازال وسطنا العربي يعاني من تفشي الجريمة والقتل ومازال القاتل والمجرم يسرح ويمرح يتجول طليقاً تحت سمع وبصر الشرطة والسلطة التي تغض نظرها عن القتلة والمجرمين.
اننا نطالب اهالينا وشعبنا الوقوف معاً وصفاً واحداً ضد أعمال الجريمة والعنف والقتل ونتمني لجرحانا الشفاء العاجل ولشعبنا الصمود والتصدي والوحدة.