X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 18 رجب 1442 | 02 آذار 2021


ام الفحم:مقتل الشاب محمد ناصر حمد (21 عاما) اثر تعرضه لإطلاق نار في حي الميدان


لقي الشاب محمد ناصر حمد اغبارية (21 عاما) من  مدينة ام الفحم بعد ظهر اليوم الجمعة مصرعه اثر تعرضه لاطلاق نار من قبل مجهولين في وضح النهار في حي الميدان بالمدينة.
ووصلت قوات الاسعاف الى المكان وقدمت للمصاب الاسعافات الاولية، وبعد نقله لعيادة محلية بحالة حرجة ثم تم نقله الى مستشفى "هعيمك" بالعفولة لكنه توفي بعد وقت قصير متأثرًا بحالته بالغة الخطورة، بينما وصلت الشرطة الى المكان وباشرت التحقيق في جريمة القتل
بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربي-لواء الساحل:
الشرطة تشرع قبل وقت قصير بالتحقيق حول شبهات لجريمة قتل في ام الفحم.
شرعت الشرطة بالتحقيق مع تلقي مركز الشرطة 100 بلاغ حول حادثة اطلاق نار في مدينة ام الفحم واصابة شخص من سكان المكان.
طواقم طبية التي وصلت الى المكان قدمت العلاج الاولي للمصاب وللاسف الشديد تم اعلان وفاته متأثرا بجراحه.
سارع افراد الشرطة الى المكان وباشروا بتمشيط المنطقة لرصد الجناة الى جانب جمع الادلة والبينات من مسرح الجريمة على يد خبراء التشخيص الجنائي في اطار التحقيق لفحص ملابسات الحادث.
التحقيق مستمر
بيان بلدية ام الفحم: ماذا بعد؛ أن يقتلَ شابٌ مباشرة بعد تظاهرة احتجاج ضد العنف والجريمة؟
ما حصل ظهر اليوم الجمعة الموافق 22.1.2021 من إطلاق النار على الشاب المرحوم محمد ناصر حمد اغبارية – 21 عاما – والتسبب بوفاته، هو جريمة لا تغتفر، جريمة كبيرة في الدنيا وعند الله عز وجل. ماذا يعني أن يقتل شاب شارك في صلاة الجمعة وتظاهرة للاحتجاج ضد العنف والجريمة؟! ماذا يعني أن يقتل شاب خلوق مهذب شهد له الجميع بحسن الخلق وحبه للمشاركة في أعمال التطوع والعطاء لبلده؟!
لا نملك إلا أن نقول لاهل الفقيد، اهلنا آل حمد، رحم الله الفقيد الشاب محمد ناصر، ورحم الله قتلاكم جميعاً، وغفر الله لهم، والهمكم الصبر والسلوان، وندعو الله عز وجل أن ينتقم لكم ولكل المغدورين في بلدنا خاصة وفي مجتمعنا العربي عامة، وأن يأخذ حقكم ممن ظلمكم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
كما ندعو في ذات الوقت الشرطة أن تأخذ دورها وان تحشد للمجرمين المئات من أفراد الشرطة لتلقي القبض عليهم وعلى اسلحتهم، كما تحشد لنا المئات لصلاة جمعة سلمية يطلب المصلون فيها من الشرطة أن تحميهم وتؤمنهم من المجرمين القتلة.
حفظ الله بلدنا ام الفحم واسبغ علينا نعمة الأمن والأمان والعافية.

بيان قائمة نور المستقبل: لتتوقف فورا معركة الارهاب المنظم ضد وجودنا واهلنا...
يستمر نزيف الدم في بلدنا، ويخطف شابا بريئا، مظلوما، اخرا في ريعان الشباب، وفي عز الظهر، وبعقر داره، على يد مجرمين لا يراعون حرمة ولا ذمة ولا دين، اعماهم غييهم وظلمهم عن ارتكاب الكبائر وقتل الأبرياء وبث الذعر والارهاب والاحباط في نفوس عائلة القتيل المظلوم بل وفي نفوس بلد كاملة.
ايام حزينة بائسة تمر على بلدنا وعلى مجتمعنا كافة، وشلال الدم لم ولا يتوقف، والدولة الفاشلة، بكل اجهزتها، شريكة بهذا الارهاب المسلط على رقابنا ومستقبلنا، ومجتمعنا الفاشل بكل مؤسساته، يعلن الفشل المرة تلو الاخرى في إنقاذ نفسه وابنائه من هذا الارهاب....
اننا نحمل السلطة بكافة اجهزتها، المسؤولية الأولى والاساسية في تفشي الجريمة والارهاب في بلداننا، ونحملها مسؤولية حفظ الامن والامان،  والقضاء على الجريمة والمجرمين، وكلهم معروفون لها، ولديها كل الامكانيات والوسائل للقضاء عليهم......
ان الدولة الفاشلة التي لا توفر الامن لمواطنيها وتفرض هيبتها وسلطتها، لا يمكنها ان تطالبهم باحترامها واحترام قوانينها...
مقابل ذلك فاننا كمجتمع بلغنا حالة من التفكك المجتمعي والاسري ما افقدنا مبرر وجودنا واعطى المجال للمجرمين وعصاباتهم التغلغل في جسدنا ونهشنا من الداخل، وان لم نتدارك وضعنا ونلفظ خارجا كل الخارجين عن القانون، ولو كانوا من ذوي قربى، فاننا سنجد انفسنا في الدرك الاسفل من جحيم الحياة.....اننا كمجتمع ملزمون ان نقف لحظات مع النفس والذات لنراجع اين اخطأنا  وكيف وصلنا الى ما نحن فيه الان.......
رحم الله الشاب محمد ناصر معركة الارهاب المنظم ضد وجودنا،  والهم اهله الصبر والسلوان، وسلط الله غضبه وسخطه وعذابه وعقابه العاجل على المجرمين ومن والاهم وشد على ايديهم.
والله غالب على امره ولو كره الظالمون والمجرمون....
بيان المركز الجماهيري بام الفحم
(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)
 بقلوب يعتصرها الحزن والاسى , مؤمنة بقضاء الله وقدره، نتقدم في المركز الجماهيري بأحر التعازي والمواساة الى عائلة ( أل حمد) وأقربائهم بوفاة المرحوم الشاب( محمد ناصر خليل حمد اغبارية )
 الشاب المرحوم الذي عرفناه عضوا في  وحدة التطوع في المركز الجماهيري.. نشهد انه كان مثالا للشاب المؤدب الخلوق  خلال  فترة تطوعه في مشاريع الخير والعطاء, والذي عمل جاهدا لخدمة اهله وبلده.
ندعو  المولى عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته، وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان.
اننا في المركز الجماهيري  جميعا نعبر جميعنا عن غضبنا وحزننا على هذه الجريمة النكراء بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ونأسف لما وصلت إليه الأمور من الاستهانة بحياة الناس
مؤكدين ان هذا التصرف الجبان والغادر الذي تعرض له الشاب المرحوم، يُنذر بكارثة حقيقية سوف لا تستثني أحداً وقد تطال الجميع
واننا اذ نستنكر بكل ما اوتينا هذه الجريمة البشعة النكراء واتساع رقعة القتل والجرائم في بلدنا الحبيب , فاننا سنبقى ندين تخاذل مؤسسات الدولة،  وتغذية الشرطة للجريمة وتعميقها في بلداتنا العربية  عند ترك القاتل حرا طليقا وعند التغاضي عن انتشار السلاح بين أوساط الشباب.
من هنا ندعو جميع القيادات  والجهات الرسمية واهلنا في ام الفحم الى اتخاذ خطوات عملية شانها ان  تضبط سلوك الافراد، وتعزز منظومة القيم الايجابية، اضافة الى عمل  الاحزاب السياسية، وحشد طاقاتها وقدراتها بتحرك موحّد وفاعل قادر على التأثير على كل الجهات لوقف جرائم العنف والقتل
ختاما نتساءل حين اصبح القتل لا يستأذن عاقلا ولا حتى غافلا هل بات حقنا بالحياة وبالامان حلما صعب المنال !!
هل ستحمل ذاكرتنا دوما صورا  لاطفال يتامى وامهات ثكالى.. بيوتا تدمرت واحلاما تحطمت... امّا انتظرت فلذة كبدها ولكنها  لن تضمه الى حضنها الدافئ ابدا ..
معا لوقف جرائم القتل والاجرام ومحاسبة مرتكبيها