X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 20 صفر 1443 | 28 أيلول 2021


مجلس الافتاء : ’’بداية أداء صلاة عيد الأضحى وذبح الأضاحي’’


 

يبدأ وَقت صَلَاةِ عيد الأضحى مِنْ ارْتِفَاعِ الشَّمْسِ قَيْدَ رُمْحٍ إلَى قُبَيْلِ الزَّوَالِ أي ( الظهر ) وهو ما يقدّر في تمام الساعة السادسة وخمس دقائق صباحاً لهذا العام 1442 ه / 2021 . ولا يصح أداء صلاة العيد قبل طلوع الشمس . والسّنةُ النّبوية تَقْدِيم صَلَاةِ الْأَضْحَى ( أي أداؤها أول الوقت بعد طلوع الشمس بثلث ساعة مباشرة ) لِمَا رَوَى الشَّافِعِيُّ مُرْسَلًا أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - «كَتَبَ إلَى عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ: أَنْ عَجِّلْ الْأَضْحَى وَأَخِّرْ الْفِطْرَ وَذَكِّرْ النَّاسَ» ؛ لِأَنَّهُ يَتَّسِعُ بِذَلِكَ وَقْتُ الْأُضْحِيَّةِ . وبناءً عليه من السُّنةِ : أداء صلاة عيد الأضحى لهذا العام 1442 ه / 2021 م في تمام السّاعة السّادسة وخمس دقائق صباحاً ويجوز أداؤها بعد ذلك إلى ما قبل الظهر وأما بعد الظهر فإنّها تعتبر قضاءً . هذا وبالنسبة لموعد بداية ذبح الأضاحي فإنّ وَقْت التّضحية يدخل إذَا ارْتَفَعَتْ الشَّمْسُ كَرُمْحٍ يَوْمَ عيد النَّحْرِ ( الأضحى ) ثُمَّ مَضَى قَدْرُ رَكْعَتَيْنِ وَخُطْبَتَيْنِ خَفِيفَتَيْن ويستمر حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ آخِرَ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ . وللتوضيح نقول : يدخل وقت التّضحية بعد انتهاء صلاة العيد وخطبتيها فإن ذبح شخص قبل هذا الوقت فلا تعدّ أضحية وإنما لحماً يقدّمه لأهله وينتهي بغروب شمس آخر أيام التشريق وهو اليوم الرابع من أيام عيد الأضحى ، وهذا مذهب الشافعية وهو أوسع الأقوال في المسألة لما جاء في الحديث : " كل أيام التشريق ذبح " ؛ والأفضل أن يبادر بالذبح بعد صلاة العيد " . - ملاحظة هامة : أعلنت دار الإفتاء الفلسطينية أن أداء صلاة عيد الأضحى لهذا العام 1442 ه / 2021 م ستكون الساعة السادسة وثلث ولا تناقض بين ما أعلنته دار الإفتاء الفلسطينية وبين ما جاء في بيان المجلس الإسلامي للإفتاء وذلك لأنّ مجلس الإفتاء بيّن متى يدخل وقت صلاة العيد ثمّ بيّن الوقت الذي يسنُّ أداؤها فيه وهو بعد طلوع الشمس قدر رمح ( أي الساعة السادسة وخمس دقائق ) ثمّ ذكر أنّ الوقت يمتد إلى ما قبل الظّهر . هذا ومن الضرورة بمكانة أن نبيّن بداية دخول وقت صلاة عيد الأضحى لسببين : الأول : كي نبيّن أنّ من صلّى في هذا الوقت صلاته صحيحة والسبب الثاني الأهم : لنبين متى يدخل الموعد الشرعي للأضحية وهو إذَا ارْتَفَعَتْ الشَّمْسُ كَرُمْحٍ يَوْمَ النَّحْرِ ثُمَّ مَضَى قَدْرُ رَكْعَتَيْنِ وَخُطْبَتَيْنِ خَفِيفَتَيْن كما سبق بيانه . والله تعالى أعلم المجلس الإسلامي للإفتاء عنهم : أ . د . مشهور فوّاز رئيس المجلس.