X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 22 شوال 1443 | 24 أيار 2022


71% من سطح الأرض تغطيه المياه... ماذا عن الغلاف الجوي؟


تسمى الأرض "الكوكب الأزرق" لوفرة إمداداتها من المياه وعلى عكس الأجسام الأخرى في النظام الشمسي، فإن المياه السائلة وفيرة على الأرض ما سمح لملايين الأنواع بالتطور والازدهار، وفقا لتقرير روسيا اليوم.

ويُعرف أن نحو 71% من سطح الأرض مغطى بالمياه، ويوجد 96.5% من إمدادات المياه على كوكب الأرض في المحيطات، وفقا لهيئة المسح الجيولوجي الأميركية (USGS).

لكن الماء لا يبقى في الأسفل فحسب، حيث أنه كجزء من دورة المياه (وتسمى أيضا الدورة الهيدرولوجية)، تنتقل إلى الغلاف الجوي. وببساطة، هناك مليارات الغالونات من الماء، معظمها على شكل بخار، في السماء الآن، وإذا سقطت كلها دفعة واحدة، فستسبب بعض المشاكل الكبرى لملايين الناس.

ووفقا لهيئة المسح الجيولوجي الأميركية، يقدر حجم كل المياه على الأرض بنحو 332.5 مليون ميل مكعب (1.4 مليار كيلومتر مكعب).

وبشكل أوضح، سيحتوي ميل مكعب واحد من الماء على ما يقرب من 1.1 تريليون غالون، وهو ما يكفي لملء 1.66 مليون حمام سباحة بالحجم الأولمبي.

ونتيجة للدورة الهيدرولوجية، لا تبقى مياه الأرض في مكان واحد لفترة طويلة، فهي تتبخر، وتتحول إلى بخار، وتتكثف لتخلق السحب، ثم تعود إلى السطح على شكل ترسيب. ومن ثم تبدأ الدورة مرة أخرى. ويبقى الماء المتبخر في الغلاف الجوي لمدة 10 أيام، وفقا لموسوعة Britannica. وهذا يعني أن الغلاف الجوي مغمور فعليا في بخار الماء.

ويقول فريديريك فابري، مدير مرصد ستيوارت مارشال للرادار والأستاذ المشارك للبيئة ومدير قسم علوم الغلاف الجوي والمحيطات بجامعة ماكجيل في كندا: "في المتوسط، يوجد ما يعادل 30 مم تقريبا من المطر على شكل بخار متاح للتساقط على أي نقطة من سطح الأرض. وهذا يمثل نحو 25 كيلوغراما من الماء فوق كل متر مربع، ومعظمها في شكل بخار".

وأوضح فابري أنه بالنظر إلى أن مساحة سطح الأرض تبلغ نحو 197 مليون ميل مربع (510 ملايين كيلومتر مربع)، فهناك حوالي 37.5 مليون غالون من الماء في الغلاف الجوي. وأضاف أنه إذا سقطت كل هذه الكتلة مرة واحدة، فسوف ترفع مستوى المحيط العالمي بنحو 3.8 سم. وعلى الرغم من أن كل هذا البخار المتساقط في وقت واحد أمر غير مرجح، إلا أن مثل هذا الارتفاع الدراماتيكي في مستوى سطح البحر سيكون له عواقب وخيمة على الأرجح.