X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 29 ذو القعدة 1443 | 29 حزيران 2022


رفض استئناف المعتقليْن مهدي أبو الحسن وحارث محاميد من أم الفحم


طه اغبارية

رفضت المحكمة المركزية في مدينة حيفا، اليوم الإثنين، الاستئناف الذي قدّمه المحامي خالد محاجنة، ضد قرار محكمة الصلح في الخضيرة، الإبقاء على موكليه الشابين مهدي أبو الحسن من أم الفحم (19 عامًا)، وحارث محاميد من أم الفحم (16 عامًا)، رهن الاعتقال إلى حين عرض تقرير ما يسمى “ضابط السلوك”.

واعتقل أبو الحسن منذ أحداث الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى، يوم 15 نيسان/ أبريل 2022، ضمن حملة اعتقال 475 مصلٍ من المسجد القبلي. وأما محاميد فقد اعتقلته الوحدات الخاصة التابعة للشرطة، يوم 8 أيار/ مايو الجاري، من منزله في أم الفحم، واعتدت الشرطة عليه بعنف، وتلقى العلاج في مستشفى “هعيمك” بالعفولة، ومددت المحكمة اعتقاله لأسبوع إضافي. وكان محاميد قد اعتُقل، يوم 15 نيسان/ أبريل الماضي، وأُطلق سراحه بعد أيام.

وقال المحامي خالد محاجنةتقدّمنا بالاستئناف لإطلاق سراح الشابين قبيل عرض تقرير على المحكمة بشأنهما من قبل ما يسمى “ضابط السلوك” بهدف تسريحهما بشروط والتداول في ملفهما وهما خارج السجن، لكن مركزية حيفا ردّت الاستئناف بحجة خطورة التهم المنسوبة إليهما، وأبقت عليهما رهن الاعتقال لحين وصول تقرير “ضابط السلوك””.


وأضاف محاجنة أن جلسة النظر في ملف الشاب حارث محاميد (16 عامًا)، ستعقد في محكمة الصلح بالخضيرة في 30 أيار/ مايو الجاري، في حين تعقد المحكمة جلسة أخرى في ملف الشاب مهدي أبو الحسن (19 عامًا)، يوم 2 حزيران/ يونيو المقبل، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يعرض في الجلستين المقبلتين “تقرير ضابط السلوك”، وحينها يتوقع تسريح الشابين وفق شروط مقيدة ستضعها المحكمة كبدائل اعتقال إلى حين الانتهاء من الإجراءات القضائية في الملفين.

يشار إلى أن النيابة العامة الإسرائيلية قدّمت مؤخرا، لائحة اتهام ضد أبو الحسن ومحاميد تتعلق بتواجدهما في المسجد الأقصى خلال المواجهات في رمضان الفائت.