X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 21 محرم 1444 | 19 آب 2022


إطلاق سراح المعتقل الإداري خالد إغبارية من أم الفحم


أُطلق سراح الشاب خالد إغبارية من مدينة أم الفحم، اليوم الخميس، وذلك بعد اعتقال إداري لثلاثة أشهر، قضاها في السجون الإسرائيلية وغرف التحقيق.

وتحرر إغبارية من سجن “مجيدو” وذلك بعد قضاء الحكم الإداري الذي صدر بحقه.

وكانت المحكمة المركزية في مدينة حيفا قد قررت، يوم 3 أيار/ مايوم الماضي، تقصير مدة الاعتقال الإداري بحق خالد إغبارية من ستة إلى ثلاثة أشهر. بعد قبول ادعاءات المحامي أحمد خليفة، الموكل بالدفاع عن إغبارية.

وخالد إغباريّة هو شقيق أيمن إغباريّة، أحد منفذي عميلة الخضيرة، التي وقعت يوم 27 آذار/ مارس الماضي، والتي نفذها أيمن وإبراهيم إغبارية من أم الفحم، وأسفرت عن مقتل عنصري شرطة إسرائيليين وإصابة آخرين.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت خالد، نهاية آذار/ مارس الماضي، وصدر أمر عن وزارة الأمن الإسرائيلية باعتقاله إداريا لمدة 6 أشهر، بعد فشل كل من محققي الشرطة والنيابة العامة الإسرائيلية في توجيه تهم ضده إلى المحكمة.

وعقب المحامي الموكل بالدفاع عن إغبارية، أحمد خليفة، أن “موكلي تحرر، اليوم، بعد عدة محاولات لسجنه إداريًا لمدة 6 أشهر، إذ نجحنا في تقصير مدة الاعتقال الإداري لثلاثة أشهر، وذلك بسبب ضعف المواد التي وجهت ضده، ولذلك لم يتم تجديد أمر الاعتقال الإداري بحق خالد إغبارية”.

وأضاف أن “عدم تمديد الاعتقال الإداري بحق خالد، دليل على عدم وجود مواد ضده منذ بداية اعتقاله التعسفي. وبسبب عدم وجود أمر قانوني تعتقل السلطات إداريا مواطنين لمعاقبتهم دون سبب، إذ أن الاعتقال الإداري فرض على خالد فقط لأنه شقيق أحد المتهمين بتنفيذ عملية الخضيرة”.

وختم خليفة بالقول إن “خالد خرج من السجن، اليوم، دون أي قيد أو شرط”.