X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 21 محرم 1444 | 19 آب 2022


أم الفحم: في عام 2021 تحرير 889 مخالفة عدم ربط حزام الأمان


إن أكثر من 52 ألف مخالفة عن عدم ربط حزام الأمان تم إصدارها من قبل الشرطيين في شرطة إسرائيل في سنة 2021، هكذا يتبين من معطيات جمعية أور ياروك المعتمدة على معطيات الشرطة. فبالمقارنة مع معطيات سنة 2020 يدور الحديث هنا عن ارتفاع بحوالي %12 في عدد المخالفات حيث تم إصدار حوالي 46 ألف مخالفة في تلك السنة.

ومن معطيات جمعية أور ياروك المعتمدة على معطيات دائرة الإحصاء المركزية، يتبين أنه في سنة 2021 قُتِل 29 شخصا لم يربطو حزام الأمان / لم يستعملو وسائل أمان، في مقابل سنة 2020 التي قُتِل فيها 24 شخصا. فيدور الحديث هنا عن ارتفاع ب-%20 في عدد القتلى.

ومن سنة 2020 إلى سنة 2021 سُجِّل ارتفاع في كمية المخالفات التي أصدرتها الشرطة لمن ضُبِط يسافر بدون ربط حزام الأمان. وفي رهط أُصدِرت 1888 مخالفة عن عدم ربط أحزمة الأمان (إرتفاع ب-%13 بالمقارنة مع سنة 2020)، وفي الناصرة أُصدِرت 1268 مخالفة عن عدم ربط أحزمة الأمان (إنخفاض ب-%21 بالمقارنة مع سنة 2020)، وفي أم الفحم أُصدِرت 889 مخالفة عن عدم ربط أحزمة الأمان (ارتفاع ب-%50 بالمقارنة مع سنة 2020)، وفي الطيبة أُصدِرت 626 مخالفة عن عدم ربط أحزمة الأمان (ارتفاع ب-%40 بالمقارنة مع سنة 2020)، وفي شفاعمرو أُصدِرت 545 مخالفة عن عدم ربط أحزمة الأمان (ارتفاع ب-%74 بالمقارنة مع سنة 2020).

المحامي يانيف يعقوب، مدير عام جمعية أور ياروك:"أُثبِت أن حزام الأمان هو وسيلة قد تشكل في حالات كثيرة الفارق بين الحياة والموت. فيكون حزام الأمان عبارة عن وسيلة أمان إلزامية لا يمكن السفر بدونها، وبالرغم من ذلك نرى كل سنة أن مسافرين كثارا لا يربطون الحزام أثناء السفر، ويعرّضون للخطر أنفسهم مع باقي المسافرين في المركبة. وفي ظل انعدام الحضور المرئي الكافي للشرطة في الطرق، لا يخشى ببساطة الكثير من السائقين من أن يُضبطو من قبل الشرطة فيعرّضون للخطر أنفسهم مع باقي المسافرين في المركبة. فإن إضافة سيارات شرطة وتعزيز حضورها المرئي في الطرق سيساعدان على ردع سائقين لا يربطون حزام الأمان، أو يسفّرون ركابا لا يربطون حزام الأمان. وإنه فقط إضافة سيارات شرطة وشرطيين ستعزز الردع وعلى هذا النحو سيمكن تقليص الظاهرة التي تكلف الكثيرين حياتهم كل سنة".       

أُصدِر أكبر عدد من المخالفات في القدس، وفيما يلي المعطيات في بضع مدن مركزية:

  •  رهط- في سنة 2021 أُصدِرت في المدينة 1888 مخالفة لسائقين سافروا أو سفّروا راكبا لا يربط حزام الأمان. فيدور الحديث هنا عن ارتفاع ب-%13 في كمية المخالفات بالمقارنة مع سنة 2020 التي أُصدِرت خلالها في المدينة 1676 مخالفة.  
  •  الناصرة- في سنة 2021 أُصدِرت في المدينة 1268 مخالفة لسائقين سافروا أو سفّروا راكبا لا يربط حزام الأمان. فيدور الحديث هنا عن انخفاض ب-%21 في كمية المخالفات بالمقارنة مع سنة 2020 التي أُصدِرت خلالها في المدينة 1611 مخالفة.  
  •  أم الفحم- في سنة 2021 أُصدِرت في المدينة 889 مخالفة لسائقين سافروا أو سفّروا راكبا لا يربط حزام الأمان. فيدور الحديث هنا عن انخفاض ب-%50 في كمية المخالفات بالمقارنة مع سنة 2020 التي أُصدِرت خلالها في المدينة 594 مخالفة.  
  •  الطيبة- في سنة 2021 أُصدِرت في المدينة 626 مخالفة لسائقين سافروا أو سفّروا راكبا لا يربط حزام الأمان. فيدور الحديث هنا عن ارتفاع ب-%40 في كمية المخالفات بالمقارنة مع سنة 2020 التي أُصدِرت خلالها في المدينة 448 مخالفة.  
  •  شفاعمرو- في سنة 2021 أُصدِرت في المدينة 545 مخالفة لسائقين سافروا أو سفّروا راكبا لا يربط حزام الأمان. فيدور الحديث هنا عن ارتفاع ب-%74 في كمية المخالفات بالمقارنة مع سنة 2020 التي أُصدِرت خلالها في المدينة 313 مخالفة.  

وتشكل أحزمة الأمان الوسيلة الأكثر فعالية في منع حالات الموت والإصابات القاتلة لدى وقوع حوادث طرق. وبالرغم من فعاليتها المثْبَتة، وبالرغم من أن ربطها يكون إلزاميا بموجب القانون، فإن معدلات ربطها من قبل سائقين وركاب لا تزال ناقصة. حيث يتمثل الخطر في عدم ربط حزام الأمان بأنه حين تصطدم المركبة بشدة بغرض ما، سيُرمى السائق (أو الراكب) الذي لا يربط حزام الأمان، بشدة نحو الجدران الداخلية للمركبة، أو سيُلقى بشدة عبر زجاج المركبة. وحين يتواجد  في المركبة أكثر من مسافر واحد لا يربط حزام الأمان، هناك خطر من اصطدام المسافرين ببعضهم البعض، علاوةً على الاصطدام بأجزاء من المركبة.       

ويقع الاصطدام بين المركبة وغرض ما; ثم يصطدم جسم السائق أو الراكب بداخل المركبة; وفي النهاية تصطدم الأعضاء الجسمية الداخلية بالجدران الداخلية للجسم (الرئتان بالقفص الصدري، النسيج الدماغي بالجمجمة). فيتمثل الهدف من أحزمة الأمان بالتخفيف التدريجي للقوة العاملة على الجسم. 

وإن عناصر أمان مهمة أخرى مثل وسائد هوائية، تعمل كما صُمِّمت فقط إذا ربط المسافرون حزام الأمان. حيث تقلل أحزمة الأمان الإصابات في حالة وقوع حادث، ومع الوسائد الهوائية يتمثل الهدف منها خصوصا بحماية المسافرين في حالة وقوع حادث طرق أمامي. وفي حالة من الإصابة الجانبية والتقلب، تؤمّن أحزمة الأمان على نحو رئيسي حماية  المسافرين من أن يلقو إلى خارج المركبة أو داخلها فهكذا تزيد على نحو ملحوظ من احتمالات نجاتهم.  

واستنادا إلى ما تفيد به منظمات الأمان الرائدة في العالم، يقلل حزام الأمان خطر الموت لدى السائقين والجالسين على المقعد الأمامي ب-%50-%45، وخطر الموت والإصابات الخطيرة لدى الجالسين على المقعد الخلفي ب-%25. فإن استعمال جهاز ضبط نفس الأطفال قد يؤدي إلى انخفاض ب-%60 في معدل حالات الموت.