ام الفحم والمنطقةخبر رئيسي

رئيس بلدية أم الفحم برسالة للمواطنين: اختصروا يا أهلنا في زينة واحتفالات رمضان

د. سمير صبحي: ونحن على أبواب شهر الخير والبركة: اختصروا يا أهلنا في زينة واحتفالات رمضان*

*نجاح كبير لأسبوع القمة للتسامح بعنوان: “بالخير نبشّر، نبني ونعمّر”*

*انطلاق عمل قسم التميّز الاستراتيجي بجناح المعارف*

*إلى أهلي في بلدي*


مطلع الأسبوع القادم يهلّ علينا شهر الخير والبركات لعام 1445 هـ، شهر الصيام، شهر رمضان المبارك، شهر مغفرة الذنوب والعتق من النار، شهر التسامح والتصافح والتغافر، شهر صيام النهار وقيام الليل وقراءة القرآن.

وبهذه المناسبة فإننا نتوجّه إلى أهلنا في مدينة ام الفحم والمسلمين في هذه الديار، بأن يتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام والطاعات، وأن يهلَّ علينا هذا الشهر الكريم بالأمن والايمان والسلامة والإسلام واليمن والخير والبركة، وان ينعمَ علينا بنعمة الطمأنينة والسكينة، وأن يحفظَ شبابنا جميعًا ويهديهم سواءَ السبيل ويبعدَ عنهم كل مكروه وشرٍّ، ولا يرينا فيهم وبأهلهم بأسًا، إنه وليّ ذلك والقادر عليه.

وبعد يا أهلنا، فإنه لا يخفى علينا جميعًا ما تمرّ به أمتنا عامة، وأهلنا في غزة على وجه الخصوص، بالإضافة إلى مسلسل الإجرام والقتل والعنف الذي نعاني منه على مستوى مجتمعنا العربي، فكونوا يا أهلنا على قدر المسؤولية واختصروا بمظاهر الفرح والاحتفالات والزينة برمضان والعيد والتبذير والإسراف، ولا تنسوا ما يعانيه أهلنا من الكرب الشديد والضنك الكبير، وادعوا الله لهم بأن يفرّجَ كربَهم ويصلحَ حالهم، وان تضعَ هذه الحرب اللعينة أوزارها ويسودَ الأمن والأمان. وفي ذات الوقت ندعو تجار بلدنا أن يرحموا أهلنا بالأسعار وأن يتقوا الله في البيع ويأخذوا بعين الاعتبار الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها غالبية العائلات في بلدنا.

ختامًا كل عام وأنتم بألف خير، وتقبل الله منا ومنكم الطاعات.

*نجاح كبير لأسبوع القمة للتسامح تحت عنوان: “بالخير نبشّر، نبني ونعمّر”*

أمس الخميس اختتمت أعمال وفعاليات ونشاطات أسبوع القمة للتسامح في كافة المؤسسات التربوية في ام الفحم تحت عنوان: “بالخير نبشّر، نبني ونعمّر”*، والذي تميّز بالنجاح الكبير والمشاركة الفعالة والمميّزة، جميع المؤسسات التربوية في أم الفحم أبدعت في هذا الأسبوع من خلال البرامج المدرسية المختلفة التي شملت العديد من الفعاليات الهادفة والمدمجة مع المواضيع التدريسية والمميزة منها: تأليف أناشيد، تمثيل ومسرحيات، رفع شعارات، توزيع منشورات، بناء مجسّمات، مسيرات كشفية، فعاليات رياضية، زيارة مؤسسات، بازارات خيرية، أعمال زراعة، تنظيف وصيانة وغيرها.

ويأتي أسبوع القمّة لتعزيز التسامح بالتعاون والشراكة بين وزارة التربية والتعليم – لواء حيفا، المتمثلة بطاقم التفتيش في أم الفحم وجميع مديري المدارس والطواقم التدريسية وبين بلدية أم الفحم، جناح المعارف، وحدة العمل الجماهيري، مركز الوساطة والتجسير في قسم الخدمات الاجتماعية، اخصائيون نفسيون، عاملون اجتماعيون، المركز الجماهيري بأقسامه ومؤسساته، ممثليات أولياء أمور الطلاب المحلية والمدرسية ومع كافة الشركاء، بهدف تجسيد معاني التّسامح والتّصافح، وإعلاء لغة الحوار وتقبّل الآخر، وإفشاء روح المودّة والمحبّة في قلوب طلّابنا وطالباتنا، وصقل المجتمع بلغة الحوار الهادف، المتشبّع بالرّحمة والرأفة والمحبّة، وتجسير الفجوات في المجتمع، ونبذ الخصومات بشتّى أنواعها وأطيافها.

أما في المحور الجماهيري فقد تنوّعت وتعددّت الفعاليات في أسبوع التسامح تخللها محاضرات، ورشات عمل، معارض ومسابقات، رسم جداريات، حلقات حوارية وزيارات أحياء، مساجد، نوادٍ ومقاهٍ.

وقد شارك في هذا الأسبوع أيضا عدد كبير من ذوي الهمم المباركة كجمعية افشاء السلام النسوية، جمعية المعالي، لجنة نشر الدعوة، هيئة الدعوة والوعظ، خطباء وائمة مساجد، مجسّرون وغيرهم الكثير.

ختامًا الشكر الجزيل لكل من ساهمَ في إنجاح هذا الأسبوع وله بصمة في نشر الخير والتسامح، ونأمل ان تكون لهذه النشاطات أثار طيبة وجليّة وبصمات عملية على أولادنا وابنائنا، فجزاكم الله جميعًا كلّ خير.

*بالتعاون مع جامعتيّ حيفا والقدس: انطلاق عمل قسم التميّز الاستراتيجي بجناح المعارف*

أعلن قسم التميّز بجناح المعارف في بلدية أم الفحم، عن بدء تنفيذ مشروع التميز الاستراتيجي، بالتعاون مع جامعة حيفا وجامعة القدس، فضلاً عن شراكات مع قطاع الصناعات والتكنولوجيا المتقدمة وعدد من المؤسسات المهنية الرائدة. يهدف المشروع إلى تعزيز التحصيل العلمي للطلاب وتطوير مهاراتهم البحثية والابتكارية، إضافة إلى دعم مبادراتهم التنموية.

في إطار المشروع، يتم تنظيم لقاءات ميدانية تركّز على صقل قدرات الطلاب في المجالات التكنولوجية والابداعية، وذلك بهدف توفير بيئة خصبة تساهم في إعدادهم للتعليم الأكاديمي ومتطلبات سوق العمل المتغير.

ويأتي هذا المشروع ضمن جهود جناح المعارف في البلدية، ووحدة التميّز التي تديرها براءة سعادة في مسعى لتحقيق التميز الأكاديمي والمهني بين طلاب المدينة، من خلال التعاون الوثيق مع مؤسسات التربية والطواقم المهنية في المدينة.

هذا المشروع هو خطوة أخرى وهامة نحو تمكين طلاب وطالباتنا في أم الفحم وإعدادهم للتعليم الأكاديمي من خلال توفير الدعم اللازم لتحقيق التميز في مجالات العلم والتكنولوجيا والابتكار، والذي يأتي ضمن خطوات أخرى لتعزيز وتحفيز دراسة مواضيع علمية – تكنولوجية وتطوير هذا المجال حتى نصل لحاضنة تكنولوجية لشركات الهايتك الكبيرة في بلدنا بإذن الله.

نحن نؤمن بتميز كل طالب ومن واجبنا السعي لإبراز مجال تميزه. كما ان جميع برامج قسم التميز هي برامج تعتمد على امتداد وتواصل بين جميع مراحل التعليم وبين جميع المهارات التنموية المطلوبة في العصر الحديث المتغير.

كما انه، سيتم في الاسابيع القادمة عرض تفاصيل اكثر عن برامجنا الخاصة ايماناً منا بأهمية هذه البرامج واهمية مشاركة شركاء الجمهور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى